Interview chez Sputnik avec Rachel Marsden

Interview avec Rachel Marsden dans les locaux de Sputnik Paris (source originale) Read more

Conférence au Cercle Pouchkine le 22/09/2016

Introduction de ma conférence : "Tout d’abord, un petit mot sur le Cercle Pouchkine. Quand Pierre Gentillet m’a proposé d’être parrain du cercle, j’ai immédiatement accepté, avec une idée : celle que la France aujourd’hui se meurt d’un déficit de pragmatisme Read more

In arabic بالعربية

Interview pour Al Bayane (#UnPrintempsRusse)

unnamed

 

Source

Posted on by Alexandre Latsa in In arabic بالعربية, Un Printemps russe Leave a comment

النظام من الحضارة الغربية أصبح غير مستدام

La version francaise est consultable ici
*
Русскую версию можно прочитать здесь 
*
English version here


الولايات المتحدة و اعلان احادية الاقطاب و
ان الولايات المتحدة الامريكية هي القطب الوحيد في العالم ، ونتيجة لذلك، التحولات
في النظام العالمي من عالم ثنائي القطبية إلى نموذج أحادي القطب. ومع ذلك، فإن بعض
المحللين لا يزالون  يتحدثون  عن العودة المحتملة لنموذج ثنائي القطب. كيف
تشعر حيال هذه الفرضية؟ هل هناك احتمال ظهور قوة قادرة على تحدي الهيمنة العالمية؟
 أدى انهيار الاتحاد السوفياتي في الواقع مباشرة
إلى الهيمنة الأمريكية على شؤون العالم. عندما أعلن بوش الأب النظام العالمي
الجديد بدأ من  رمال العراق، والكثير (في
العالم الغربي)، بل يعتقد أن هذه السيطرة ستكون إلى الأبد، لدرجة أن  الأفكار قد توقفت وأن العالم من الآن إلى الأبد
تحت السيطرة الأمريكية .
Posted on by admin in In arabic بالعربية, ITV Alexandre Latsa Leave a comment

بوتين حتى 2018

Chers lecteurs désormais le blog Dissonance aura sa version en langue arabe et une partie des articles seront traduits comme cela avait commencé en 2010
 رغم
أنف البعض، انتخب غالبية الروس في الرابع من مارس 2012 من أجل حكمٍ جديد ل فلاديمير بوتين ممتدحتى
 عام 2018. بعد فرز 99,3% من
الأصوات اتضح فوز هذا الأخير ب 63.6% بينما احتل غنادي زوغانوف الرتبة الثانية (17.19%)يليه ميكايل بروخوف (7.98%). و قد حصل فلاديمير جيرينوفسكي على 6.22% من
الأصوات، في حين حصل منافسه سرغي
ميرونوف
على 3.85%. أما نسبة المشاركة فقد وصلت إلى 65%.
نتائج هذه الانتخابات هو
مجرد
تأكيد على ما أجمع عليه المحللون، وهو أن فلاديمير بوتين سوف
يفوز في الطور الأول بنسبة متراوحة بين 50 و 65%.  بالفعل فقد أعطت كل
استطلاعات الرأي فوزه في الطور الأول. لكن البعد الجيوسياسي لهذا الحدث لا يزال
غير واضح لغالبية المحللين. رغم أن انتخاب
بوتين للمرة
الثالثة يبقى غير مفهوم من منذور وسائل الإعلام الفرنسية، فإنه يندرج في نطاق
تسلسل تاريخي روسي جد متسق.
وصل
بوتين إلى
السلطة في شهر مارس من عام 2000 بأكتر من 50% من الأصوات، كانت روسيا تعيش حقبة ما
بعد انهيار الإتحاد السوفيتي (بعد يلتسن)أي في ظل أزمة اقتصادية صعبة. صوت
الروس افتراضيا للمرشح فلاديمير بوتين
المدعوم من طرف نظام يلتسن.
رغم كونه غير معروف في الساحة السياسية إلا أنه استطاع بأسلوبه المسيطر و الجاف أن
يظهر منذ مطلع سنة 2000  بصورة منقذ ومعيد للأمن العام، كما حضي بصورة اجابية
لدى الشعب الروسي. أنتخب بنجاح بعد ذلك لولاية ثانية في 2004 بنسبة 70% منذ الطور
الأول.و قد شكلت الولاية الثانية لفلاديمير بوتين فترة انتعاش اقتصادي مؤكد
لروسيا.
 عندما
وصل دميتري مدفيديف
إلى الحكم في 2008 ,كانت سلطة الدولة قد اكتملت، وتم تأسيس حزب من
الحكومة. وصل مدفيديف إلى السلطة خلال فترة الانتعاش اقتصادي، حيث أصبح
رئيساً في مارس 2008 بنسبة 72% من الأصوات. لسوء الحظ، أثرت الأزمة المالية
العالمية على اقتصاد روسيا، هذا مع اندلاع حرب جديدة في القوقاز. عانت رئاسة
مدفيديف من العواقب الاجتماعية للأزمة وأيضاً من صعوبات التحديث السريع للبلاد.
خلال السنة الأخيرة من ولايته أثر الضغط الدولي على الدبلوماسية الروسية في ليبيا
و أوروبا (نظام الدفاع الصاروخي)، وأخيراً جاء انتقاد السياسة الخارجية لمدفيديف
من داخل روسيا.
بعد
الانتخابات البرلمانية التي أجريت في ديسمبر الماضي،
جرت مظاهرات معارضة واسعة في كبرى
مدن روسيا، مما جعل بعد المعلقين الأجانب يعتقد أنها مظاهرات ضد ما يسمى
«نظام بوتين».
من جهة أخرى، رأى
آخرون أن هذه المظاهرات تشكل النواة الأولى لمحاولة خارجية لزعزعة الاستقرار على
غرار ما يعرف ب الثورات الملونة. أكدت العديد من المؤشرات على أن هذا السيناريو
معقول. 
بشكل
مناقض، فإن خطر حدوث «ثورة ملونة» هو الذي وحد الرأي العام وساهم بشكل
كبير في حصل فلاديمير بوتين على نسبة عالية من الأصوات.
وقد أوضح المحلل جان
روبير
رافيو هذه
الظاهرة من خلال تحديد 3 فئات للشعب الروسي. الطبقة الأولى، الأكثر شهرة بفعل ميولها للثقافة
الغربية، هي ما يسمى طبقة «الموسكوبورجوس» (Moscoubourgeois)، و هي فئة
متوسطة تعيش في محيط حضري. ثم  طبقة
سكان المناطق الإقليمية والشبه حضرية التي تمثل
غالبية وطنية قد عانت من الأزمة الاقتصادية والتي تمثل دعامة مؤيدة لفلاديمير
بوتين، وأخيراً المناطق الغير روسية الخاضعة لسيطرة فئات عرقية مؤيدة للكرملين
والتي تصوت غالبية لصالح النظام المركزي.
في
الواقع، فإن موسكو و سينتبيترسبرج هما المدينتان الوحيدتان
اللتان احرزتا على نتائج مؤدية إلى طور ثان بين بوتين وبروخوروف.
لكن إذا كانت
«روسيا الأغنياء»، المتحضرة والأكثر ميلاً لأروبا قد صوتت لبوتين بنسبة
غير مرتفعة ، فإنها تشكل الأقلية. في المقابل، فإن روسيا القرى والمدن الصغرى
تبقى أكثر محافظة وشعبية. بتصويتها بالغالبية لبوتين، عبرت هذه الفئة عن قلقها من
تغيرات سلبية محتملة.  منذ مطلع سنوات 2000 وروسيا تواصل انتعاشها كما
أثرت الاضطرابات في
العقد
الأول بعد انهيار الاتحاد
السوفيتي
عميقا في أذهان
الروس.
احتشد الشعب الروسي وراء فلاديمير بوتين مؤكدين على رفضهم للتدخل الخارجي و على
رغبتهم في مواصلة سياسة الإصلاحات التي بدأت قبل 12 سنة. 
النتيجة
المستقرة لمرشح الحزب الإشتراكي غنادي
زوجانوف
تشير إلى أن الحزب استطاع أن يحافظ على مرتبته، و أنه فقد
4 إلى 5% من الأصوات لصالح ميخائيل
بروخوروف
(حصل الحزب الاشتراكي على 19% من الأصوات في الانتخابات
التشريعية مستفيداً من كونه المنافس الرئيسي لبوتين). أما بروخوروف فقد حصل على
غالبية أصوات المحتجين على الوضع في روسيا والذين قامو بمظاهرات إحتجاج في الأشهر
الأخيرة.  إذ حصل على 20% من الأصوات في موسكو و 15.5% ب سنتبيترسبرج. أما
النتيجة المنخفضة ل فلاديمير جيرينوفسكي
فيمكن تفسيرها من جهة بالنتيجة المرتفعة لبوتين ومن جهة أخرى لأن معظم الناخبين من
LDPR قد صوتوا لصالح بوتين في الدور الأول. هذه النسبة المنخفضة تشير إلى تراجع
لحزب LDPR، إذ من الصعب تصور مستقبل له دون زعيمه جيرينوفسكي. أخيراً، فإن خسارة
المرشح ميرونوف رغم نجاح
حزبه في الانتخابات التشريعية يؤكد على أن الناخبين الروس يرفضون بصورة جذرية كل
مرشح مائل بكثرة إلى الفكر الإجتماعي-ديمقراطي (social-décmocrate).
بالطبع سيكتب العديد من المعلقين الأجانب في الأيام القادمة
مقالات لنفي هذا الدعم  الشعبي

الغير مفهوم والغير مقل لديهم، سيكتبون أن الانتخابات كانت
مزورة، وأنه تم
التعرف على العديد من عمليات الاحتيال لصالح فلاديمير بوتين.
لكن، كما هو الحال في
الانتخابات البرلمانية، فإن الغالبية
العظمى من
هذه اتهامات التزوير سوف
يثبت
أنه لا أساس لها من الصحة،حيث أن عدد الحالات الفعلية للاحتيال يجب لا تتجاوز نحو 300، مقابل
437
خلال تشريع رسمي في ديسمبر الماضي، رغم أنها انتقدت
بشدة. 
 أكد
مراقبو
رابطة الدول
المستقلة و
منظمة شانغهاى للتعاون و العديد من
المراقبين المستقلين أن التصويت جرى بشكل
طبيعي و
على أن الانتخابات كانت متسقة،حتى
أنه تم اقتراح استعمال نفس نظام المراقبة الذي أراده بوتين (
96000مركز الاقتراع مراقب بواسطة 91000 كاميرا)
لإجراء انتخابات البرلمان الأوروبي.
على هذا النحو، إذا كان
مايكل بروخوروف قد جاء في المرتبة الأولى في فرنسا وانكلترا، فإن الروس في ألمانيا
واسبانيا صوتوا في الغالب لفلاديمير بوتين.مع العلم أنه في ألمانيا حصل حزب
«روسيا المتحدة» (Russie Unie) على رتبة سيئة في الانتخابات التشريعية،
وراء حزب
يابلوكو الليبرالي.
ماذا سيحدث الآن؟ أعلنت المعارضة
أنها ستستمر في التظاهر، كما فعلت بالفعل يوم
الاثنين الماضي
، بعد النتائج. لم
يحضر التظاهرة إلا 10.000 شخص، يبدو إذاً أن المناخ بدأ يتغير بالفعل. في هذه
المظاهرة تم التصفير بشدة ضد
بروخوروف
وبوريس
نمتسوف
، بينما قوبل اليكسي نفالي المرشح
الوطني الليبرالي و
سرغي أولدتسف مرشح اليسار المتطرف (رغم كونهم ضد بوتين)  بتصفيق حار. عند
إنتهاء المظاهرة رفض هؤلاء الانصراف ودعو المتظاهرين إلى احتلال الساحة مما أدى
إلى القبض على عددٍ من المتظاهرين (بين 300 و 400 شخص) أمام عدسات كاميرات القنوات
الخارجية. في وقت لاحق حاولت مجموعة من القوميين المتطرفين تنظيم مسيرة إلى
الكرملين قبل أن يتم اعتقالهم من طرف الشرطة. ويمكن

للمرء أن يتساءل عما إذا كانت تلك المعارضةالقانونية  
التي تتبلور حول بروخوروفوالتي تضم فئات مختلفة، بعضها
راديكالي وغير مهتم بنهج سياسي ما، لن تحاول إثارة نزاعات وذلك برفضها الاعتراف
بانتخابات أجمع العالم بأسره على صلاحيتها.
 
Posted on by Alexandre Latsa in In arabic بالعربية 1 Comment

الديموغرافية في روسيا في النصف الأول من سنة 2010

Omar m’a aimablement traduit mon texte sur la démographie sur le premier semestre 2010 en Arabe, qu’il en soit remercié
.
نسبة الولادات و الوفيات  (يونيو 2010
يعتبر شهر يونيو لسنة 2010 شهراً مثيراً للإهتمام إذ أن نسبة الولادات كانت مرتفعةً ووصلت إلى  157.813 ولادة مقابل 149.348 في نفس الشهر من 2009 ، وهذا يمثل إرتفاعاً بنسبة 5,3% ، أي 8.465 ولادة مضافة.
المناطق المخصوصة بهذا الإرتفاع مثيرةٌ أيضاً للإهتمام :
- أكبر إرتفاع خص المناطق الفدرالية (أكرجس) في الوسط (موسكو ، فورونج، ريزان)، في الفولجا (كازان، سمارى ، بيرم)، في منطقة الأورال (تيومن ، تشليابنسك ، ايكاترينبورغ)، وأخيراً مناطق الشمال الغربي (سانتبيترسبرج ، نفوجراد ، مورمانسك).
- أما المناطق التي تسجل أقل نسبة فهي مناطق الجنوب والقوقاز الشمالي (تشيتشنيا، داغستان ، انغوشي) وأيضاً سيبيريا (كراسنويارسك،اركوتسك).
مقابل ذالك بقي معدل الوفيات مرتفعا نسبياً، إذ لم ينخفض إلا ب 0.1%: عدد الوفيات في يونيو 2010 بلغ 169.169, أي 130 وفاة أقل من يونيو 2009 (169.039).
إذاً النقص في عدد السكان في يونيو 2010 هو 11.126 نسمة مقابل 19.821 في يونيو 2009.

معدل الولادات والوفيات في النصف الأول من سنة 2010
شهد النصف الأول من 2010 زيادة في عدد الولادات (868.936 نسمة) أي 2,3% أكثر من نفس الفترة في 2009 (849.267)، وذلك بزيادة 19.569 نسمة.
إنخفض معدل الوفيات بنسبة 1.8% ما بين النصف الأول(S1) لسنة 2010 (1.010.988 وفاة) و S1 ل 2009 (1.029.066 وفاة) أي 18.078 وفاة أقل.
بلغ النقص في عدد السكان في الفترة S1 من سنة 2010, 142.152 نسمة، مقابل 179.799 لنفس الفترة من عام 2009.
إذا قارنا بين هذه الفترات نجد أن الوفيات الناتجة عن أمراض القلب والأوعية الدموية تنخفض بنسبة 2% فقط، في حين الوفيات الناتجة عن أمراض السرطان تنخفض ب-0,7% فقط. في المقابل يمكن ملاحظة إنخفاض بنسبة 6,1% في عدد الوفيات الناتجة عن أسباب أخرى. في هذه المجموعة الأخيرة، تم تسجيل نقص في عدد الوفيات الناتجة عن حوادث السير ، عن التسممات ، الإنتحار والقتل بنسبة 10 إلى 15%.
لأول مرة منذ عام 1998, يتوقع أن يكون عدد الوفيات في 2010 أقل من 2 مليون نسمة.
بعض التوقعات
إذا إستمر هذا الوضع وفق التطورات الموسمية المشابهة لسنة 2009, فإن إنخفاض الساكنة لسنة 2010 سوف يناهز 160.000 نسمة. اتحدث هنا دون مراعاة ظاهرة الهجرة التي يتوقع أن تكون أقل من 2009, أي حوالي 250.000 نسمة . يمكننا إذاً أن نتوقع إرتفاعاً في عدد الساكنة الروسية ب-100.000 نسمة في 2010, مقابل 30.000 في 2009
Posted on by Alexandre Latsa in In arabic بالعربية Leave a comment

الكساندر لاتسا : العالم في مواجهة تحديات المستقبل


Version francaise ici
*
Русскую версию можно прочитать здесь
*
 

ألكسندر لاتسا هو
ناشر  فرنسي، و كاتب عن المسائل
الجيوسياسية المرتبطة  بروسيا وبلدان أخرى.
و لديه ايضا  بلوق اسمه
«التنافر» لتقديم وجهة النظر المختلفة «الرؤية المختلفة»
لروسيا والتي تعتزم تجديد دعم و  توفير
المعلومات العميقة حول روسيا في الانترنت الناطقة بالفرنسية. اليوم يحل ضيفنا
الكسندر لموقعنا ، و على سبيل المجاملة وافق على الإجابة على أسئلتنا.

حسنا,

- ما الذي يمكن أن تقوله
عن الحالة العامة للشؤون في العالم، في أوروبا وحول مكانة روسيا في ذلك وآفاقها
على وجه الخصوص؟

- بدأ النظام العالمي
القائم في عام 1945، وربما الآن يتسم هذا النظام بطبيعته الغير متكافئه  بسبب الوسطية وأمريكا من جانب واحد. اليوم، ومع
ذلك، فإننا نشهد علامات معينة من إضعاف القوة الأمريكية وظهور فاعلين جدد، في حين أن
الأزمة الاقتصادية العالمية قد أثارت مسألة المبادئ الاقتصادية التي تهيمن على
كوكبنا حتى الآونة الأخيرة. يبدو أن الأشكال الجديدة من «المساحات
الكبيرة» في الغد التي تأتي في الأفق. وكيف تبدو؟ على ما يبدو، فإن هذه
الاتحادات ستكون الدول أو الجماعات، التي أنشئت على أساس الاقتصاد والثقافة والجيش
والدين واللغة …

سوف تظهر هذه الأشكال في
مواجهة تحديات المستقبل: فرط الإرهاب، النزاعات العرقية والحضارة، وتعزيز المافيا
الدولية (و وجود قوة متساوية مع الولايات)، والصدمات الاقتصادية الحادة …

أوروبا التي نراها اليوم -
يطلق عليها اسم الاتحاد الأوروبي (بروكسل أو الاتحاد) — التي يجب ان  أن تكون قادرة على إعطاء إجابات شافية لهذه
التحديات. هذا الهيكل الذي تأسس نتيجة أسباب «بالكاد» كانت اقتصادية -
في واقع الأمر من أجل منع الآباء المؤسسين من بدء حرب أخرى ضد بعضها البعض. دون
شك، و قد كانوا بقيادة النوايا الحسنة ولكن الهيكل الأوروبي يبدو في ذروة الحرب
الباردة (في بداية 1957) في العالم الذي كان مختلفا تماما عن العالم الذي نعيش فيه
اليوم. الاتحاد الأوروبي لا يمتلك الأسباب الأساسية، ولا الأدوات اللازمة لتأمين
السيادة الفعلية. اليوم، لا شيء يعتمد كليا على منظمة حلف شمال الأطلسي ، حيث  أنه ليس لديه سياسة خاصة به، فقد لا الداخلية
منها ولا الخارجية منها المشروع هو جيوسياسي فقط . يحرم رؤساء دول الأعضاء من
اجراءات الحرية، في حين أن المؤسسات الأوروبية هي محرجه جدا والبيروقراطية. ويبدو
أن الاتحاد الأوروبي يقترب من انهياره بسبب الوضع الحرج من قبل أعضائه و- كما في
المثال من اليونان يشير — نظرا لعدم وجود تضامن الاقتصادي (بين ألمانيا وسلوفاكيا)

يبدو لي أن روسيا ، على
العكس من ذلك لديها كل الفرص لتصبح الفاعلة لهذه الحقبة. النخبة السياسية في هذا
البلد لديه وجهة نظر عالمية واقعية وحديثة. ربما ، السمة الرئيسية من القادة الروس
في تلك الفترة هي  «براغماتية».
وبالاضافة الى ذلك ،  موقعها الجغرافي،
والموارد الطبيعية، ووضعها في مفترق طرق الحضارية والدينية — بشكل عام، وذلك
بفضل  قوتها المحتملة — روسيا تبدو أن
لديها القدرة على الإدراك  والاستجابة
للتغيرات القادمة العظيمة.

- ما رأيك في حلف شمال
الاطلسي والكتلة و آفاقها؟

- الناتو هو أداة تستخدم
بنجاح من قبل أمريكا لفرض إرادتها وتوطيد تفوقها في كل مكان تراه ضروريا.  سيتم إعادة المواءمة بين القوى العالمية
حتى  «تتفق» الهويات حيث مع
الوقت و التناقضات والخلافات تنمو بين أفراد-البلاد والولايات القريبة منها. تركيا
اليوم — اشتباكات مع أمريكا في قضايا الحرب في العراق أو إسرائيل -التي تشكل مثالا
لذلك الرسم.

روسيا عززت أيضا عن
امكانية  انهيار حلف شمال الأطلسي،الدول
الاوروبية مقتنعة   بإنشاء نظام الأمن
الأوروبي. من ناحية أخرى، منظمة حلف شمال الأطلسي في النفوذ في القارة الأوروبية
الآسيوية هو أن تنخفض نتيجة السلطة المتزايدة للبلدان التي ليست أجزاء منه — مثل
روسيا أو الصين أو الهند.

- ما هو تقديرك للاتحاد من
أجل المتوسط؟

- الاتحاد من أجل المتوسط ​​هو
مشروع متهور. نظريا يمكن قاموا   بالترويج
في تحسين البنية التحتية الدولية والإمكانية لتحقيق التدفق للهجرة من الجنوب إلى
الشمال في إطار قانوني ولكن سأكون على استعداد لمعرفة ما هي الأهداف الحقيقية لهذا
المشروع . حتى الآن، وأرى رد الفعل الوحيد الذي هو سلبي  تجاه ذلك سواء في جنوب (تركيا، مصر، ليبيا …)
وأوروبا. لا أعتقد أن أتى به إلى الحياة على أي مستوى كبير من السلطة.

- ما هو رأيك في العلاقة
بين الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا و بين فرنسا وروسيا و بين فرنسا وبريطانيا
العظمى؟

- يبدو لي أن تأثير
بريطانيا العظمى على وشك أن يواجه الفجر، والتي هي ليست سيئة بالنسبة لروسيا، وذلك
لأن بريطانيا ستظل دائما ما كانت عليه من قبل — تقليديا مؤيدة للولايات المتحدة
قوة الأطلسي «اللعب»  ضد أوروبا.

وجميع الحكومات الفرنسية
بعد ديغول قامت  باللعب حتى في مصالح الناتو
وأمريكا قليلا حتى سياسة ساركوزي مؤخرا قامت بالشيء نفسه. بعد هذا الانتصار الكبير
للاستراتيجين للقوى الأطلسية التي روجت إلى حد كبير للسيادة الأميركية (التي لا
تعتمد على تسمية الديمقراطية أو الجمهورية).

ذلك ساق  فرنسا الى طريق  مسدود ، بعد أن قدمت رهينة للخروج من هذه
الحالة، نظرا لخلفية ألمانيا، فذهب موقف 
فرنسا مؤيد للأطلسي . «تجمع النقابات الإقليمية» في القارة يشكل
خطرا واضحا على أتباع الأطلسي وأمريكا، طالما أنه سيكون قادر على تقويض حلف شمال
الاطلسي و  السيطرة على السلطة شيئا فشيئا.
ومن شأن مثل هذا التحالف أيضا أن يكون قادرا على اتخاذ الحديث عن «اللعبة
الكبرى» مباشرة إلى المخلفات.

كان من الممكن أن يصبح
إنشاء تحالف «باريس برلين لموسكو» خطوة رئيسية نحو تغيير الوضع الحالي
في احتمال قصير. موسكو تبدي استعدادها لتقديم مشروع من هذا القبيل في الحياة وعلى
ما يبدو برلين لا تعارض ذلك. اسمحوا لي أن ابين دلالة فرنسا لا ان  تتخذ أي قرارات واضحة ومحددة وإذا كانت مسألة
القضية الداخلية حلف شمال الاطلسي. ساركوزي 
ليس رئيس مستقل، وأنه لا ينتمي إلى أي نوع من النخبة الوطنية.

 يبدو من ولادة هذه السياسة الفرنسية لا في
فرنسا، ولكنها تتبع أوامر من واشنطن . استسلام صربيا، على سبيل المثال، و
التحدث  عن مجلدات حول هذا الموضوع.

- ماذا تقول عن المستقبل
والحاضر من أوكرانيا؟

- روسيا وأوكرانيا هي
جانبين لعملة واحدة. في الوقت الراهن أوكرانيا تتبع المسار الذي يمكن مقارنته
بالطريق السريع المؤدي إلى الاستقلال بين الاتحاد وروسيا بروكسل. لست متأكدا من أن
هذا هو أفضل وسيلة لا للأوكرانيين لكنها ذات سيادة ومحبة للحرية و  للأمة وعلينا أن نحترم خيارهم.

الرئيس الأوكراني
الجديد  الذي تم إحضاره إلى السلطة بفضل
الدسائس من الأجانب. قد نأمل أنه على عكس سلفه سيفعل عمله في مصلحة السكان، وليس
ضدهم. أوكرانيا هي دولة ضعيفة في دولة ما بعد المرض التي بحاجة ماسة الى جارتها -
روسيا — إلى الاعتماد عليه.

نواصل نشر حوارنا مع لاتسا
ملك  الدعاية الفرنسية. موضوع حديثنا اليوم
هو الوضع في الشرق الأوسط.

- السيد لاتسا، ماذا، في
رأيك، في عملية مواصلة تطور الأزمة الفلسطينية كيف  ستكون؟

- وجود إسرائيل هو
مهم  للغاية حيث تقوم اسرائيل بالتصرف في
أي موارد أخرى لكن ليس  المواطنين
الإسرائيليين والشتات اليهودي العالمي الذي في 
انتشار. أما بالنسبة لي، فأنا لا أرى أي احتمال إيجابي في ذلك، طالما أن
المنطق نفسه يطالب الجانبين النضال من أجل النصر التام مع تدمير الأخير من الجانب
المفقود. وأعتقد أن انهيار إسرائيل أمر لا مفر منه. البلد في مواجهة الوضع
الديمغرافي الذي يلعب في أيدي جيرانهم ونقطة التحول التي  لا رجعة فيها هي آتيه قريبا جدا. دون الدرع
الأميركي — التي من الواضح بالفعل تم اخفاضه — وهذا مما لا شك فيه سوف يأتي …

وأعتقد أن الجزء الأكبر من
السكان الإسرائيليين (واحد ناطق  بالروسية)
قد يأتي في متناول اليد لروسيا — لماذا لا لاستخدام العائدين من بيروبيان  من أجل التطور، الشرق الأقصى؟ يبدو لي أن وجود
مجتمع نشط (يهودي) في اراضي  اليهود والرد
على أغراض الروس سيتم بشكل جيد — فقط بنفس الطريقة كما هو الحال مع المجتمعات
الدينية الأخرى المختلفة (البروتستانت والكاثوليك والبوذيين والمسلمين).

- هل نتوقع تغييرات جذرية
في أفغانستان؟

- بدون أي شكوك، الاحتلال
الغربي يتجه نحو استئناف  مشابه لنتائج
الاحتلال السوفياتي. قصة طويلة جدا، فلا شيء مهم 
للتغيير. في غضون ذلك ، «طالبان» (وفقا لألكسندر لاتسا، واقعي
جدا لهذا المصطلح الذي  يثير بعض الشكوك)
هي قليلا من خلال إنشاء سيطرتها على مناطق البلاد. وأنا لا أرى أية سيناريوهات
أخرى ممكنة : أفغانستان تظل بلاد الأرباب العسكرية والعشائر والقبائل, كابول -
التي هي  تحت رعاية الاحتلال الغربي — اتضح
أن من المستحيل أن تقوم بعرض مطاعم الوجبات السريعة ودور السينما، والتي تبين
خرافات الهوليوود. قد نستخدم هذه المناسبة لأهنئ الولاء الافغاني «الحرية
و  انواعها».

في رأيي، هناك أيضا خطر
الانفجار الإقليمي. القوات، التدريب ضد جنود حلف شمال الاطلسي الذين هم في قتال
حقيقي — في حالة ما اذا كان سيتم سحب هذا الأخير خارج البلاد — قد تجد لنفسها
أهدافا جديدة و»الساحة من الإجراءات»، لزعزعة استقرار الدول الضعيفة في
آسيا الوسطى، وبالتالي، روسيا نفسها.

- ما هو احتمال توجيه
ضربات أمريكية أو إسرائيلية ضد إيران في رأيك؟

- أنا لا أعتقد في إمكانية
تنفيذ ضربة ضد إيران . وأعتقد أن هذا لا يمكن أن يتم ما دام قد وضع المنطقة كلها
على النار وأشك في أن التحالف الأمريكي الإسرائيلي يهدف إلى إطلاق العنان للحرب.
من ناحية أخرى، وأنا لا أعتقد أن هذا «الكبير» سيطلق أي تهديدات ايرانية
لإسرائيل حيث لا يمكن أن تكون حقيقية على الإطلاق . حسنا ,لا تمزح — المسؤولين
الايرانيين ليسو بقتلة. البرنامج النووي الايراني أيد من قبل أمريكا وأوروبا منذ
1950
s و من جانب روسيا منذ عام 1979،هذا  قبل وقت طويل من أحمدي نجاد نفسه.

نظريا، الرغبة الايرانيه في امتلاك سلاح نووي (في شبه
عدة دول أخرى) لا علاقة لها مع التصريحات حول «تدمير إسرائيل»، والذي هو
شيء يقوم به الكثير من المسلمين — وخاصة الفلسطيني — التي هي رغبة يائسة. يمكنني
التأكد من أن التعاون ضد إيران هو منهجي تماما ولكن الحل الوحيد الممكن هو
المناقشة وليس العقوبات. وهنا تذهب — على سبيل المثال المرجو من النقص الأوروبي
هو  قوة الوحدة الوطنية — وإلا فإنه قد جعل
الجميع للاستماع إليه ودعم الجهود الروسية لتنظيم المفاوضات مع طهران.

- هل ينبغي لنا أن نتوقع أي زيادة لتعزيز العقوبات ضد
إيران؟

- من الواضح أن المجتمع الغربي، والرقص على أنغام امريكا
التي تريد تمويل القوة الاسرائيلية وعلاوة على ذلك ,علينا أن نتوقع المزيد من
تعزيز العقوبات ضد ايران. ولكن دعونا نكون جادين في الماضي: من هم ؟ وحتى السؤال
الأهم: ما هي الخطوة التالية؟

- ما هي، في رأيك، موقف جورجيا وأذربيجان سيكون، إذا
كانت الحرب ضد إيران ؟

- أذربيجان تحت نزاع طويل الأمد مع إيران و ايضا تحت
النزاع مع أرمينيا. أذربيجان تلعب الطرف الجغرافي لنادي قزوين ولها حدود مشتركة مع
إيران. وأعتقد أن هذا البلد هو تماما «محايد» بدلا من جورجيا، والتي
هي  قومية حكومية التي  تبدو موالية للغرب أيضا بالنسبة لي. قد كسرت جورجيا
حتى العلاقات الدبلوماسية مع إيران بسبب بعض المناسبات التي هي  نوع من التظاهر، طالما أنها تحث على أن تكون
كلب في المقود للولايات المتحدة وإسرائيل، وفضلت الغرب على  موسكو وإيران. علينا أيضا أن نأخذ الرغبة
المستمرة الجورجية لدخول حلف شمال الاطلسي في الاعتبار — حيث تعتقد  بإمكانية في أن تكون أكثر عرضة، حيث لو انها
على استعداد للمشاركة في المؤسسات العسكرية، مما يهدد بزعزعة استقرار المنطقة
بأكملها. ويشمل هذا الحرب ضد إيران، فضلا عن حقيقة أن السلطات الجورجية هم ابناء
الثورة الملونة. ولكن لا يزال، لا أعتقد حقا في إمكانية استخدام السيناريو العسكري
ضد إيران.

- ما رأيك في الوضع برمته في القوقاز الروسي والوضع
برمته في منطقة القوقاز بشكل عام؟

- محاولات لزعزعة استقرار الوضع في القوقاز من الخارج
التي تجري لفترة طويلة وأنها لا تزال اليوم. ناتاليا ناروتشيتسكايا أوضحت تماما في
واحدة من أوراقها أن قوس بحر البلطيق له قيمة استراتيجية بالنسبة لأولئك الذين يريدون
لتطويق روسيا وإضعاف خلال المباراة «العظمى» والوصول إلى الممرات
الحيوية منها. القوقاز الروسي هو واحد من أهم أجزاء روسيا والقوقاز الروسي الغير
متعهد لإشاعة الاستقرار الجيوسياسي في تلك المنطقة على الحدود مع روسيا. وبناء
عليه، القوقاز هو الكائن الذي لا غنى عنه لأنواع مختلفة من التهاني السيئ (
الأميركيين، الوهابيين) للتأثير على الوضع. القوقاز هو واحد من المفاتيح الرئيسية
إلى «الغد» الروسي.

الأحداث الأخيرة مثل الحربين الاولى التي في الشيشان
والحرب في أوسيتيا في عام 2008، والحروب في جمهورية انغوشيا وداغستان إعطت أسباب
لنفترض أن روسيا لن تضعف وجودها في المنطقة 
. وهذا امر جيد. فدرالية مشروع «استراتيجية التنمية الاقتصادية
والاجتماعية حتى عام 2020″ يبدو أن مبادرة رائعة بالنسبة لي.

- السيد لاتسا، ما أود أن أقول للقراء الروس وختاما؟

- قرأت في كثير من الأحيان الانباء الروسية حيث أعتقد أن
درجة التدهور بين البلدين (روسيا وفرنسا) لا يقارن. أصبحت البطالة و  إفقار السكان الفرنسين خلال السنوات ال 10
الماضية حيث كان له تأثير كبير، والاقتصاد الغير الصحي، الواقع نسبة 12٪ من السكان
وحوالي 8٪ فقط لم تؤخذ في الاعتبار من قبل الإحصائيات. في ذلك، لعدم وجود
«الإرادة» السياسية للحكومة التي تشوه البلاد؛ حالتها هي شديدة الانفجار
في الوقت الراهن. في المستقبل القريب فرنسا تواجه خطر جلب نفسها في وسط الحروب
الأهلية. حيث تحولت الضواحي في الأحياء اليهودية، والتي لديها سكان ذات أصل أفريقي
معظمهم من شمال أفريقيا. السمة المميزة لهذه الفئة من السكان هو مكافحة ثقافة
الكراهية والمواقف المدمرة نحو فرنسا ومؤسساتها. التي هي مزيج من الثقافة
الأميركية من العنف، الراب، والبنادق ما بعد الاستعمار.

أعمال الشغب تحدث بشكل منتظم ويتم حرق سنويا حوالي
40،000 سيارة في فرنسا وبالتالي فإن الحكومة قررت عدم نشر هذه الأرقام حتى لا تقلق
الناس. والهجرة الغير متحكم فيها، جنبا إلى جنب مع عقلية ضحايا الاستعمار،
والسلطات تفتقر إلى الفرص السياسية والرغبة في حل هذا الوضع، تؤدي في النهاية إلى
تفاقم هذه الخلافات. والاعتبار أن الوضع نفسه يتكشف في انكلترا، بلجيكا، وهولندا

هذا العجز الداخلي للدول الأوروبية يرتبط تماما مع عجز
السياسة الخارجية الخاصة بهم. لا الضمير السياسي، ولا النظرة الواقعية يميز
المجتمع الأوروبي بعد الآن. أعتقد أن حلف الناتو هو القوة الوحيدة، وعقد البلدان
الأوروبية معا. وطالما ان هذه المؤسسة تتجه نحو الانهيار ، فإن الدول الأوروبية
قريبا جدا سوف  تبحث عن آخر قطب
للسلطة،التي هي قادرة على لعب دور المخرج الذي من شأنه أن يؤمن  الاتحاد الأوروبي من الدمار. من الواضح أن
روسيا قد تصبح قطب مثل أوروبا الكبرى المتحدة، والكذب من المحيط الأطلسي إلى
المحيط الهادئ.

بترجمة ممثل الحركة الاوراسية العالمية رامي عامر الدباس

Translated by : rami amer dabbas - leader of eurasian union of youth in jordan.

Posted on by Alexandre Latsa in In arabic بالعربية, ITV Alexandre Latsa Leave a comment