الديموغرافية في روسيا في النصف الأول من سنة 2010

Omar m’a aimablement traduit mon texte sur la démographie sur le premier semestre 2010 en Arabe, qu’il en soit remercié
.
نسبة الولادات و الوفيات  (يونيو 2010
يعتبر شهر يونيو لسنة 2010 شهراً مثيراً للإهتمام إذ أن نسبة الولادات كانت مرتفعةً ووصلت إلى  157.813 ولادة مقابل 149.348 في نفس الشهر من 2009 ، وهذا يمثل إرتفاعاً بنسبة 5,3% ، أي 8.465 ولادة مضافة.
المناطق المخصوصة بهذا الإرتفاع مثيرةٌ أيضاً للإهتمام :
- أكبر إرتفاع خص المناطق الفدرالية (أكرجس) في الوسط (موسكو ، فورونج، ريزان)، في الفولجا (كازان، سمارى ، بيرم)، في منطقة الأورال (تيومن ، تشليابنسك ، ايكاترينبورغ)، وأخيراً مناطق الشمال الغربي (سانتبيترسبرج ، نفوجراد ، مورمانسك).
- أما المناطق التي تسجل أقل نسبة فهي مناطق الجنوب والقوقاز الشمالي (تشيتشنيا، داغستان ، انغوشي) وأيضاً سيبيريا (كراسنويارسك،اركوتسك).
مقابل ذالك بقي معدل الوفيات مرتفعا نسبياً، إذ لم ينخفض إلا ب 0.1%: عدد الوفيات في يونيو 2010 بلغ 169.169, أي 130 وفاة أقل من يونيو 2009 (169.039).
إذاً النقص في عدد السكان في يونيو 2010 هو 11.126 نسمة مقابل 19.821 في يونيو 2009.

معدل الولادات والوفيات في النصف الأول من سنة 2010
شهد النصف الأول من 2010 زيادة في عدد الولادات (868.936 نسمة) أي 2,3% أكثر من نفس الفترة في 2009 (849.267)، وذلك بزيادة 19.569 نسمة.
إنخفض معدل الوفيات بنسبة 1.8% ما بين النصف الأول(S1) لسنة 2010 (1.010.988 وفاة) و S1 ل 2009 (1.029.066 وفاة) أي 18.078 وفاة أقل.
بلغ النقص في عدد السكان في الفترة S1 من سنة 2010, 142.152 نسمة، مقابل 179.799 لنفس الفترة من عام 2009.
إذا قارنا بين هذه الفترات نجد أن الوفيات الناتجة عن أمراض القلب والأوعية الدموية تنخفض بنسبة 2% فقط، في حين الوفيات الناتجة عن أمراض السرطان تنخفض ب-0,7% فقط. في المقابل يمكن ملاحظة إنخفاض بنسبة 6,1% في عدد الوفيات الناتجة عن أسباب أخرى. في هذه المجموعة الأخيرة، تم تسجيل نقص في عدد الوفيات الناتجة عن حوادث السير ، عن التسممات ، الإنتحار والقتل بنسبة 10 إلى 15%.
لأول مرة منذ عام 1998, يتوقع أن يكون عدد الوفيات في 2010 أقل من 2 مليون نسمة.
بعض التوقعات
إذا إستمر هذا الوضع وفق التطورات الموسمية المشابهة لسنة 2009, فإن إنخفاض الساكنة لسنة 2010 سوف يناهز 160.000 نسمة. اتحدث هنا دون مراعاة ظاهرة الهجرة التي يتوقع أن تكون أقل من 2009, أي حوالي 250.000 نسمة . يمكننا إذاً أن نتوقع إرتفاعاً في عدد الساكنة الروسية ب-100.000 نسمة في 2010, مقابل 30.000 في 2009

Опубликовать в Google Plus
Опубликовать в LiveJournal

Posted on by Alexandre Latsa in In arabic بالعربية Leave a comment

Add a Comment